بیان جماعه العلماء و المدرسین فی الحوزه العلمیه بقم المقدسه اثر الفعل المهین لمکانه الرسول الاعظم ( صلی الله علیه واله)

لوگو جامعه مدرسین

بسم الله الرحمن الرحیم

تسبب فعل الازدراء الذی قام به أحد أعضاء الحزب الحاکم فی الهند فی إهانه مکانه الرسول الکریم (صلى الله علیه وآله وسلم) بالکثیر من الألم. هذا العمل المهین الذی لا یغتفر هو استمرار لاتجاه الإسلاموفوبیا ومعاداه الإسلام الذی تشکل فی السنوات الأخیره فی الهند ، والذی یزداد  للأسف بدعم من الحزب الحاکم من الجماعات المتطرفه ، ویظهر أن الجماعات المعادیه للإسلام  لن یتوقفوا عن اعمالهم.

انتهاک حقوق المسلمین ومحاولات الجماعات المتطرفه لتخریب الآثار والمساجد الإسلامیه إنها خطوه مشؤومه ومخزیه ولا إنسانیه، إن لم یتم إیقافها؛ سوف یلحق اضرار خطیره بالتعایش السلمی لمختلف الطوائف والأدیان فی الهند.

یؤکد الدستور الهندی على احترام المعتقدات والحریات الدینیه ، ومن الضروری أن یحترم الحکام والحزب الحاکم حقوق وکرامه المسلمین ، فی ضوء التاریخ والدستور القدیم لبلدهم.

تدین جماعه العلماء و المدرسین فی الحوزه العلمیه بقم المقدسه  خساره الاهانه  لرسول الرحمه محمد المصطفى (صلى الله علیه وآله وسلم) وتعلن: ان إهانه المقدسات الإسلامیه ومعاداه الإسلام أضرت بمشاعر أکثر من ملیار مسلم. ومن الضروری أن تدین المنظمات الإسلامیه الدولیه ومنظمات الإسلامیه لحقوق الإنسان بشده  مثل هذه الأحداث.

واخیرا ندعو الجهاز الدبلوماسی للدوله إلى الدفاع الجاد عن مبادئ الإسلام وحقوق المسلمین ، وخاصه مسلمی الهند ، وابلاغ حکومه الهند عن احتجاج شعوب وعلماء العالم الإسلامی.

 

سید هاشم الحسینی البوشهری

رئیس المجلس الأعلى لجماعه العلماء و المدرسین فی الحوزه العلمیه بقم المقدسه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.